page 2

Page

Like

صور المفرق-بإدارة الجرايدة

مدونة صور المفرق

مدونة صور المفرق

http://mafraq.blogspot.com/

2012-03-22

مدرسة أم النعام والحاجة لمبادرة كبرى * د. مهند مبيضن

تابعت "الدستور" في ملحقها المحلي المميز "مساحة الوطن" واقع الحال في مدرسة أم النعام، إذ زار الزميل اسلام مشاقبة المدرسة، وتجول فيها واطلع على صعوبة ظروفها، وظهر مدى تعذر ممارسة الطلاب لوظائفهم ونشاطاتهم العلمية، وكشفت الزيارة الميدانية أن الشكوى من الواقع ظلت تراوح مكانها، رغم إثارتها إعلاميا، وفي ظل عدم صدور رأي أو موقف من وزارة التربية والتعليم بشأن هذا الأمر، يظل السؤال مفتوحا عن المسوؤلية والمآل والحلول المطلوبة.

والحق ان المسألة لا يكمن حلها بيد وزير التربية وحده، مع مسؤولية الوزارة في التوضيح والرد وبيان اسباب الإهمال، فهناك مئات من المدارس في ذات الحال، ولا أذكر ان حمامات مدارسنا في القرى كانت أفضل حالا من مدرسة أم النعام، ولم نكن نعرف يومها الحاسوب، الذي لم يكن دخل البلد، ومع ذلك مضت أجيال من الأردنيين في ظل تلك الظروف وتقدمت علميا.

ولكن، بالرغم من الظروف الصعبة التي درسنا بها في جيلنا، إلا أن احلام التربية والتعليم كانت متواضعة في حينها، كان الهدف فقط ايجاد مدرس ملتزم بصفه، ويومها كان المدرس يتقدم المجتمع، ومهيوبا بين الكل، في حين اننا منذ عشرين عاما عشنا على وهم الحوسبة واقتصاد المعرفة، وفي النهاية انتهت المدارس إلى ظروف صعبة، وغير مقبولة اليوم، وزالت هيبة المعلم، بين طلابه ومجتمعه، باستثناء نزر يسير منهم احتفظ بها، وهذا الأمر مرتبط ايضا بالتحولات التي مرّ بها المجتمع.

صحيح أن هناك توسعا كبيرا تمّ في بناء المدارس، لكن هذا لا يعني أن اهمال المدارس القديمة التاريخية في القرى والمدن مقصود اليوم من قبل أي طرف، فبعض هذه المدارس بنيت على نفقة الأهالي وبتبرع شعبي، ومن ثم تولت الدولة رعايتها، وهذا ما يثبت ان المجتمع تقدم للمعرفة برغبة ومسؤولية كبيرة، توازي جهد الحكومات ايضا، وبذلك يمكن العودة من جديد لشراكة المجتمعات في تطوير مرافق العلم المتصلة بذاكرة الناس، فهي تظل عزيزة عليهم، وهنا نحن امام حاجة ماسة لمبادرة كبرى من هذا النوع.

ولعل لنقابة المعلمين دورا منتظرا ومشروعا في هذا المجال. ويمكن تشكيل لجنة وطنية عليا لانقاذ الذاكرة المدرسية الأولى وتنفيذ هذه المبادرة برئاسة د. عندان البخيت وعضوية هيفاء النجار، ود. محمد خير مامسر ود. محمد شاهين والمهندس منذر حدادين وعقل بلتاجي ونبيه شقم ومدير سلاح الهندسة الملكي وامين عام من وزارة التربية ووزير التخطيط إذا بقي للوزارة من جدوى! ويمكن ضمّ آخرين مختصين فنيا وعمرانيا. ومثل هذه اللجنة لديها ثقة شعبية واحترام وطني.

الوضع الذي كشفت عنه صور مدرسة أم النعام يشابه الوضع في مدرسة صرفا الثانوية للبنين في لواء فقوع حسب تعليقات القراء التي رافقت الخبر الذي نشر ايضا عن المدرسة على موقع خبرني قبل أيام، وقد يشابه الأمر مدارس في قرى لواء الكورة ووادي عربة والأغوار الشمالية.. وغيرها. لكن المسؤولية في النظافة ليست ملقاة على عاتق الوزارة وحدها، بل ثمة مسؤولية على مجتمع المدرسة، القيادة التربوية والطلاب، والمجتمع، فهناك حاجة كبيرة لاعادة العلاقة مع المكان بشكل أفضل.

المختبرات ووجودها واجب على الوزارة، ولكن البيئة التعليمية الجيدة يشترك بها الطلبة ايضا، فعلاقة الطلاب للأسف ليست في المدارس، بل في الجامعات أيضا سلبية ومخزية، تكفي نظرة الى المقاعد والجدران ودورات المياه في الجامعات لنكتشف عسر الوعي في الحفاظ على المرافق العامة، وأننا كسبنا التعليم وخسرنا التربية.

Mohannad974@yahoo.com

التاريخ : 20-03-2012

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Blog Archive

المشاركات الشائعة خلال 7 أيام

Histats

Volutpat quisque sed et aliquam

free counters

الاسم الكامل لصاحب المدونة

ALMafrag/إرشيد محمد إرشيد شحادة حميدان مفلح الراشد الهويّن الجرايدة عبدالحق محمد صالح سليمان حمد الأمير جراد/Jordan