Like

صور المفرق-بإدارة الجرايدة

مدونة صور المفرق

مدونة صور المفرق

http://mafraq.blogspot.com/

2011-09-20

منشية القبلان ..تلك القرية وذلك الخان !

منشية القبلان ..تلك القرية وذلك الخان !



الطريق دائما يوصل إلى بناء، وناس، وأطلال قديمة لذاكرة تسكن قرب أحاديث الأهل، و«سواليف الكبار» عن الماضي من الزمان.
تقول حكاية القرية المنتظرة على جانب الدرب بين «صبحا» و''الدفيانة»، انها كانت فيما مضى مساحة فارغة، إلا من أطلال خربة قديمة تجاور الطريق الترابي، وتشكل بنيانا واحدا، في تفاصيله يحمل معمار خان عتيق، كان يلجأ إليه الناس في ترحالهم، ولذا فقد أصبحت المنطقة حوله تسمى الخان.
هذا كان اسم قرية «منشية القبلان» قبل أن يسكنها الشيخ الذي أسس القرية واسمه «سعود كساب»، ومعه «فهد عواد»، ليبثا بعد ذلك روح معالم الحضور البشري والتواجد الاجتماعي فيها.
يروي قصة القرية كلا الاثنين، فهما عاصرا تفاصيلها منذ بداياتها الأولى، لذا فإن
الشيخ «سعود كساب القبلان الماضي» يقول انهم لم يأتوا إلى هنا من مكان بعيد، بل جاءوا من قرية الدفيانة المجاورة للخان، وقد آثر هو ومن معه أن ينتبذوا مكانا خارج قريته الأم فبنى بيته مقابل الخان متوحدا بعائلته هناك، لذلك فإنه مع ثلة رجال رافقوه، بدأت بهم قصة قرية المنشية التي انتسبت إلى عائلة القبلان، قومه الذي ينتسب اليهم ..

البداية الحديثة

باثنين فقط بدأ هذا المكان قريبا من الخان، وهذا كان اسم الموقع حين جاوراه، وكأن الذين آثروا هذه البقعة مقاما كانوا يعرفون تفاصيل بركاته وأهميته المعروفة عبر التاريخ حين كان محطة من محطات المحمل الشامي أيام كان الحجيج يأتونه ليستريحوا عنده بعد طول سفر، هناك في الخان الذي ما زالت اثاره باقية حتى الآن، وكانت البقعة تأخذه عنوانا وتسمية لها
تلك قرية الخان، بقيت حاملة هذا الاسم حتى بعد عام 1958، حيث انتقل الشيخ سعود ومن معه في هذه السنة من الدفيانة ليجاوروا هذه الخربة القديمة، حيث شيد الشيخ في البداية دارا، بناها وحيدا، ثم بدأ أقاربه يرتحلون وراءه إلى أن دشنوا المكان عائلات وأبناء وأحفادا، غير أن تغيير اسم القرية صار أمرا واقعا في عام 1963 حيث بات اسمها ملاصقا لاسم جد أول من واطن المكان وبث الحياة فيه، مشكلا منشية القبلان التي بدأت برجل ما زال يرى تزايد القرية حوله لتصبح معه أكثر من ثلاثمائة وخمسين شخصا هم تعدادها، وهو عقيدهم حتى الآن ..
الشيخ سعود القبلان يعرف كل تفاصيل القرية، لأنه يتابع كل شيء فيها، ويعلم أخبار حاضرها وماضيها، غير أنه يقول بأن الحياة كانت صعبة، وهي تزداد قسوة إذا ارتبطت بقلة الماء أيضا لأنهم في هذه المنطقة أيام زمان كانت تردهم المياه من «آبار شبيح» في جبل الدروز، وكانوا يحضرونها على الإبل، ويجلبون معهم إليها من سوريا الطحين والمونة أيضا.
أما بعد تأسيس القرية، وفي مرحلة لاحقة، يقول انه ''كنا نجيب الميه بتنكات من المفرق، بعدين سوو حاووز بالزمله(زملة الدبس)، وكنا نرد عليها بالبهايم، ونجيب المي، لكن الحكومة رسميا وصلت الميه والكهربا للقرية بالسبعينات..» .

المهباش

الرجل الثاني الذي يحمل قصة القرية وتفاصيلها هو «فهد عواد عناد الماضي» يقول ان الترحال من الدفيانة إلى الخان كان في البدء بسبب خلاف على الأرض وقد «بنينا عليها هنا حتى نثبت حقنا فيها»، ويقول «حنا الماضي قسمين(محمود و قبلان)، وأول ما طلعت من الدفيانه أنا وسعود، وكنا بالجيش، وبعد ما طلعنا سكنا هان».
لكنه يوضح بأنه كان هناك شخص من خارج القرية يسكن في المكان أيضا، يقول انه «علي المهباش»، وهو نسيب لهم من سوريا، يقول عنه بأن أحد أبناء الماضي تزوج بنت مهباش، «واعطيناه أرضا، وصار يسكن بهالمنطقة».

المدرسة

عن بداية التدريس في القرية يتحدث أهل منشية القبلان بأن أبناءهم كانوا يدرسون في الدفيانة في البداية، ثم بعد ذلك أسسوا مدرسة وبنوها على حسابهم، بأن جمعوا من الجميع نقودا لبناء المدرسة، وفي البداية تم بناء ثلاث غرف مدرسية، كان هذا في عام 1973، وكان فيها مدرس واحد، وكان اسمه الأستاذ عبد الرحمن الزعبي، ويقول ''الحاج فهد الماضي» الذي تشغل بنته «غازية» موقع مديرة المدرسة الآن، يقول أنه «جاء بعد الزعبي اساتذه ثانيين، مثل عيد عواد حراحشة، وهاني محمد الحنيطي، ودواس الخالدي، ومحمد عبود الماضي، ونجاح شاهر الماضي»، أما بنته غازية وهي المديرة الآن فعندها في المدرسة «خمس معلمات، والتدريس عندها للصف السادس، وبعد هيك يكون تكميل الدراسة في الدفيانة».
يتحدث الحاج فهد عن دخوله الجيش وقصته مع كلوب باشا، و يقول «دخلت الجيش في ال(47)، وتقاعدت في ال(67)، وأنا خدمت بفلسطين، وكان تسجيلي على دور «كلوب» لأني خرجت من القرية وأدور على حدا يسجلني بالجيش، ومريت على الكتيبة الثانية لأنو إلي قرايب فيها، وكانت بالمحطة، فقالوا لي انو ما في تسجيل، بس قلت استنا قريب بلكي انو أشوف كلوب، وما حسينا إلا وكلوب جاي ومعه مرافقه السعودي اللي اسمو (مبرد)، دخلو الكتيبه، واستنيتو لما رجع، وأشرتلو، ووقف، وكان مبرد ودو يرجعني، بس كلوب سألني، بعد ما حل عندي، (من وين انت؟)، وجاوبتو، فقال إلي بكره تجيني بالقيادة، وأعطاني ورقة».
يكمل الحاج فهد:''كانت القيادة على طريق الدوار الأول، فجيت ثاني يوم وكان في ناس تنتظر، وطلع «مبرد» وطلبني، وقلت ل«كلوب باشا» ودي البس بالجيش( يسجل )، وهو سألني انو بلكي انت فار وهارب من اهلك، كمان هو سألني عن الشيخ مجحم، وقال لي أجيب ولد «مجحم»، «صيتان»، حتى يلبس بالجيش، وأعطاني ورقه حتى أسجل بالمحطة، وفحصت هناك وقالوا إلي انت ناجح، وبعديها روحت على أهلي، وبالفعل جبت«صيتان» ابن «الشيخ مجحم»، ولبس بالجيش، وبعدين وزعونا بالضفة الغربية، وخدمت ب«الجية»، وبعدين ب«الفينري» في حيفا، وكانت منطقة بترول، وكنا نحرس عليها، بعدين خدمت بعكا، وبالقدس في وقت الحرب، واجازاتنا كانت تطول.. يعني أحيانا كل شهرين نروح ثمانية وأربعين ساعة، وهذي إجازة للمتزوجين، يعني إنهم متساعدين معنا».

مقبرة وجامعان


يعرف أهل القرية المقبرة في شرق الخان، ويسمونها مقبرة المنشية، ولكنها قبور مهدمة، وقديمة، لأنها في الأصل مبنية على مكان قديم، أثري، ويقول كبار القرية أنه «في ناس حفروا بهالقبور هذي، ولقو انو روسهم مدفونة بعكس دفن المسلمين».
لكن المقبرة التي تقع في العراء، يوجد بالفعل بجانب كل قبر أثر لحفر، وحجارة متناثرة، ودلالات على حجم العبث الكثير فيها.
ويقول «الحاج فهد» أنه يوجد في القرية أيضا جامعان «فيهن أذان كل يوم بس للأسف أنو ما فيهن شيخ، وما يجي الإمام إلا يوم الجمعة فقط».
كما يتحدث أهل القرية عن بعض ذاكرة المعاناة فيها خاصة أيام الحروب، فيقولون أنه في أيام السبعينيات «كان يجيهم قصف شديد واطلاق نار، «ولما يحددوا القصف، يعاينوه من منطقة «خراب الصخل»، وهي منطقة تابعة لسوريا، وكان بيننا وبينها شيك، لكن القرية ما سلمت الضرب والقصف من هذي الجهة».
سيرة قرية

تقع منشية القبلان جهة شرق شمال المفرق، بمحاذاة قرية الدفيانة، وهي تتبع إداريا إلى قضاء (صبحا) ضمن لواء البادية الشمالية من محافظة المفرق.
الديموغرافيا:
يبلغ عدد سكان منشية القبلان 355 نسمة (183 ذكورا و 172 اناثا)، يشكلون خمسين أسرة تقطن في 55 مسكنا.
معظم سكان الدفيانة من عشيرة (الماضي)، ويعملون في الوظائف الحكومية والجيش والزراعة وتربية الأغنام.
التربية والتعليم:
يوجد في القرية مدرسة واحدة هي مدرسة منشية القبلان الأساسية المختلطة، تأسست عام 1973، ويكمل الطلاب دراستهم في قرية الدفيانة المجاورة .
*يوجد في القرية مسجدان.
*وبركة رومانية واحدة.
*ومعظم خدماتها تحصل عليها من قرية الدفيانة .

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Blog Archive

المشاركات الشائعة خلال 7 أيام

Histats

Volutpat quisque sed et aliquam

free counters

الاسم الكامل لصاحب المدونة

ALMafrag/إرشيد محمد إرشيد شحادة حميدان مفلح الراشد الهويّن الجرايدة عبدالحق محمد صالح سليمان حمد الأمير جراد/Jordan