page 2

Page

Like

صور المفرق-بإدارة الجرايدة

مدونة صور المفرق

مدونة صور المفرق

http://mafraq.blogspot.com/

2012-08-28

حكاية شفيعة

حكاية شفيعة

للحكاية الشعبية حضور في قرى المفرق.. وهناك في قرية أم النعام، نسمع قصة توازي الأسطورة، يتحدث بها المجتمع، كجزء من الإرث الجمعي، ولعل الذاكرة السمراء هنا، تتداخل مع المخيلة الغرائبية، والتي تفضي إلى «حكاية شفيعة»، وأوردها بتصرف نقلا عن بعض كبار القرية على النحو التالي: (كلما ذكر اسم «شفيعة»، تكون ابتسامة، واستعادة لذاكرة فيها بعض خرافة، وشيئا من الأسطورة، لكنها متعلقة بأهل القرية، ومرتبطة بجزء من الموروث الشفوي للعائلات فيها.
تقول الحكاية، والراوي هنا هو المختار حسين أبو سماقة (ابو حلمي)، الذي تحدث بعد ابتسامة، وتعديل في وضع جلسته، استعدادا لبدء القصة التي قال إن بعضها خرافة، لكنها صارت متوارثة، وشعبية مرتبطة بأناس هذا المكان، و( الشِفيعة، هو الغزل المستخدم لنسج السجاد، يسموه الناس شفيعه، يعني كُبّة، وكان من الصوف، أو الشعر، أو القطن، كله يسموه شفيعه.
ويقال انه زمان أول كان واحد فارس وخيّال، وهو ماشي لقي شفيعه بطريقه، فقام حملها وحطها بالخرج، وانها تتحرك، وتتكلم، وتقول له أنا بنت من الجن، وأنا مطروده من عند اهلي، فقام وحملها من الخرج، وركبها وراه، وبعدين اتزوجها، بعد ما وافق على شرطها وهو انه ما يطلعها بَرّه(الى لخارج) لا بالليل، ولا لما تشتي وتبرق الدنيا..
مرّت سنين وهو متزوجها،وخلفت منه بنت، لكنه بعد فترة كرهها، وصار ودوا يخلص منها، فطلب منها إنها تجيبلو شغله من بره وكانت الدنيا ليل وبرق، ولما طلعت بهذاك الوقت اختفت، لكن ظلت بنتها اللي رباها أبوها، وبعدين خذاها واحد من جدودنا، وخلفت منه، وهذه قصه الكل يحكي بيها وهي خرافة، لكن كل ما تنذكر شِفيعه، تنذكر هذه القصة، والله اعلم»..وانتهى من حديثه بابتسامة كما كانت البداية.

المصدر:

http://www.alrai.com/article/535053.html


0 التعليقات:

إرسال تعليق

Blog Archive

المشاركات الشائعة خلال 7 أيام

Histats

Volutpat quisque sed et aliquam

free counters

الاسم الكامل لصاحب المدونة

ALMafrag/إرشيد محمد إرشيد شحادة حميدان مفلح الراشد الهويّن الجرايدة عبدالحق محمد صالح سليمان حمد الأمير جراد/Jordan