page 2

Page

Like

صور المفرق-بإدارة الجرايدة

مدونة صور المفرق

مدونة صور المفرق

http://mafraq.blogspot.com/

2011-07-01

«سوق حواء» .. ثقافة تحمل لنساء المفرق وعي العمل

«سوق حواء» .. ثقافة تحمل لنساء المفرق وعي العمل



توفيق أبوسماقة - مع كل النجاحات التي حققتها المرأة العاملة في الاردن ، في الميادين كافة , الا ان سيدات المجتمع والاعمال ، لم يحققن الكثير على صعيد تغيير الصورة النمطية لحال المرأة خاصة اللاتي تشابه عملهن مع نشاط نمطي وتقليدي غير مبدع درج عليه كثير من رجال الاعمال.
بعض التجارب النسوية في بيئة الأعمال الاردنية خارج العاصمة ’ التي اثبتت بحق قدرتها في التغلب على رجال الاعمال ومنها على سبيل المثال لا الحصر: صالحة العجلوني التي اخترقت التقليد وتميزت في ذلك.
صالحة العجلوني هي احدى سيدات محافظة المفرق اللاتي ينشطن في العمل التجاري حيث كونت فكرة في ذهنها لانشاء سوق تجاري متنوع خاص بالنساء ,وهو فعلا ما حدث حيث انبثقت فكرته من ايمانها بأن يكون هنالك خصوصية للنساء بعيدا عن الوزر الذكوري, فعملت جاهدة لاقامة السوق ساعدها في ذلك نساء متحفزات للعمل اتفقن على تسميته ب «سوق حواء».
«سوق حواء» سوق ‏أنثوي الطابع، نسوي الولاء، محظور على الرجال للمرة الأولى في الأردن، تتوقع «مفرقاويات» أن ينجح في إيجاد موطئ قدم له وسط المنافسة، نظراً لغرابة ‏فكرته، وخصوصية المجتمع المحافظة.
وتعزو صاحبة المشروع العجلوني رغبتها في تأسيس «سوق حواء» إلى ‏حاجة المرأة أحياناً لأن تكون في «وسط نسوي لا يعكر صفوه الرجال»، متسائلة بغرابة «ما ‏الذي يمنع ان يكون هنالك سوق تجاري يراعي خصوصية للنساء «.
وتقول احدى السيدات « انبثقت فكرة سوق حواء التجاري في المفرق وانبثق معها أمل جديد لهؤلاء النسوة اللاتي أنجزن فكرة تعد الاولى على مستوى البلاد».
وتعمل في «سوق حواء» الذي يقع في الوسط التجاري من مدينة المفرق عشرة نساء، منهن جامعيات اختلفت دوافعهن للعمل فيه أجمعن، رغم التزاماتهن البيتية و انخفاض الأجور، على خوض « التجربة».
وتتفوق الحيوية والإرادة التي تتحدث بها العجلوني صاحبة الفكرة ومؤسسة السوق عن رؤية المشروع وتطلعاته على كثير مما استمعت اليه منذ سنوات من رجال الاعمال وحتى سيدات الاعمال في الوسط الاقتصادي المخملي سواء أكان عبر شاشات التلفزة او عبر النداوت والحوارات الاقتصادية المتعددة عن مشاريع لا تعدو كونها مجرد تكرار لأعمال سبقنا اليها كثيرون.
«اجتمعت العجلوني وعدد من المستثمرات في المفرق بكل بساطة ودون كلفة في منزل احدى المشاركات في المشروع.. بعيدا عن الفنادق الفاخرة وصالاتها المغلقة وبعيدا عن مفردات اللغة الانجليزية رغم معرفة العديد منهن لتلك اللغة,تحدثن بلغة عربية لا عوج فيها حول مفاهيم اقتصادية مباشرة تخاطب حاضرهن ومستقبلهن وفق رؤية وصلت الى التفكير في خلق فرص عمل لسيدات المفرق».
ولاقت فكرة السوق رواجا بين نساء يتحفظن على مفاصلة الرجال وقياس قطع الملابس قبل شرائها وتبين احدى المستثمرات في السوق إنها رغبت في تشغيل أموالها فيه بعد أن ايقنت تعطش سيدات لوسط تجاري نسائي يؤمن لهن راحة الشراء وتبديل وقياس الثياب.
«ثمة صوت يستحق ان يجد من يسمعه ويدعمه أطلقته وعلته بثقة ووعي سيدات المفرق ,ولنتجاهل أصواتا اعتدنا على سماعها في ندوات ومؤتمرات عديدة حول التنظير لتعزيز دور المرأة والسماح بانخراطها في سوق العمل» بحسب ما اكدت احدى السيدات من المنطقة.
بينما لفتت اخرى الى ان :» تؤسس فكرة السوق الى ثقافة اقتصادية نسوية جديدة سرعان ما تنتشر في باقي القرى والمحافظات، بينما المطلوب يتركز في ضرورة دعم هكذا خطوات اعلاميا وثقافيا وكذلك على صعيد الاجراءات والتنفيذ بعيدا عن التنظير».

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Blog Archive

المشاركات الشائعة خلال 7 أيام

Histats

Volutpat quisque sed et aliquam

free counters

الاسم الكامل لصاحب المدونة

ALMafrag/إرشيد محمد إرشيد شحادة حميدان مفلح الراشد الهويّن الجرايدة عبدالحق محمد صالح سليمان حمد الأمير جراد/Jordan