page 2

Page

Like

صور المفرق-بإدارة الجرايدة

مدونة صور المفرق

مدونة صور المفرق

http://mafraq.blogspot.com/

2011-06-02

زيارة لمواقع أَسْرِ الصهاينة في أم الجمال ومعكسر زاهية

عمون الثقافي
زيارة لمواقع أَسْرِ الصهاينة في أم الجمال ومعكسر زاهية
2011-05-30
زيارة لمواقع أَسْرِ الصهاينة في أم الجمال ومعكسر زاهية

** نظمها نادي الثورة العربية الكبرى وجمعية أصدقاء الجيش

** كتيبة قايدها حابس تقش الاخضر مع اليابس

عمون - عبدالله اليماني - نظم نادي الثورة العربية الكبرى في الجامعات الأردنية, وجمعية أصدقاء الجيش العربي, زيارة للمكان الذي أُسرِ فيه الجنود الاسرائيليون عام 1948م في ام الجمال بالمفرق. حيث استعاد شباب النادي يوما من أيام الوطن المجيدة في ذكريات أجدادهم وآبائهم والتضحيات التي قدموها من أجل فلسطين والقدس الشريف والمقدسات.

هذه الزيارة لها أهداف عديدة يبرزها رئيس نادي ابناء الثورة العربية الكبرى د. بكر خازر المجالي بالقول إنها المكان الذي ما زال اليهود ممن أُسروا, على قيد الحياة, يتذكرون أيام الاسر التي قضوها وقد تجاوزت ثلاثة اشهر.

ويؤكد المجالي أن الغاية من الزيارة إلى أم الجمال في محافظة المفرق, وخاصة زيارة معسكر الأسرى اليهود كون هذه الفترة غائبة عن تاريخنا الأردني الحديث, وهدفنا إطلاع طلابنا في الجامعات الأردنية المختلفة بالدور الحقيقي وعلى ارض الواقع على ما قام به الجيش العربي في حرب عام .1948

ويشير المجالي أن جولة نادي أبناء الثورة العربية الكبرى إلى موقع معسكر أسرى اليهود في حرب عام 1948 منطقة أم الجمال في المفرق, تأتي تقديرا لدور الجيش العربي الأردني في القدس وفلسطين في حرب عام ,1948 واعتزازا ببطولة الشهداء والجرحى الذين قدموا التضحيات الغالية.

وتقع ام الجمال الى الشرق من مدينة المفرق على طريق عمان بغداد. وهي منطقة تكسوها الحجارة البازلتية ذات اللون الاسود. وفي الثكنة العسكرية التي كانت عبارة عن نقطة تزويد للعسكر الذين كانوا يتواجدون في الخطوط الخلفية للجيش المتقدم في جبهات القتال. وان وضع الاسرى اليهود بهذا المكان يجعلهم بعيدين عن عمليات تحريرهم من الاسر. والثكنة قلعة محصنة من جميع الجوانب ويستطيع حراسها كشف اية تحركات عسكرية وصدها. اما موقع معسكر كامب زاهية فهو يقع في ارض خلاء صحراوية منبسطة ومكشوفة من جميع الجوانب وجوها حار صيفا وبارد جدا شتاء, وفي الصيف يكثر فيها الطوز الغبارالكثيف الزوابع . من هنا فان من يفكر بالهروب من معسكر الاسر فان حياته معرضة للهلاك.

ويضيف المجالي إن موضوع اسر 672 يهوديا في معارك باب الواد واللطرون والقدس يعتبر في قاموس الجند انجازا كبيرا خاصة اذا ما علمنا أن هذا الكم من الأسرى وقع بين جيش في اشتداد المعركة, التي تحقق خلالها النصر.

وأوضح ان الاحتفال في مناسبة عيد الاستقلال اليوم يذكرنا بتلك التضحيات الجسام التي قدمها الجنود الأردنيون, عام 48 يومها لم يحتفل الأردنيون في عيد الاستقلال لان المعارك كانت تدور رحاها, اذ قبل عام 48 مر عامان على الاستقلال, ولأننا كنا في حالة حرب يومها لم يحتفل الأردنيون في عيد الاستقلال.

ويشير المجالي بهذا المكان تواجد الأسرى اليهود الذين نقلوا إليه ومكثوا فيه ثلاثة شهور. وبالتالي هذا المكان شاهد على تضحيات الجيش العربي والشهداء الذين استشهدوا من اجل فلسطين والدماء التي روت ترابها على أسوار بيت المقدس.

منوها أن الزيارة تعريفية لكي يتلمس الشباب شواهد الانتصار في معارك باب الواد واللطرون والقدس وكفار عصيون وغيرها من المعارك التي خاضها جيشنا, الجيش العربي, ويتعرفون على حجم الانتصارات التي حققها هذا الجيش آنذاك حين خاضت كتائبه المعارك في فلسطين.

ويضيف المجالي إن تنظيم الزيارة لهذا المعسكر بمثابة رسالة إلى أنفسنا جميعا بأننا حين نقرأ التاريخ الصحيح لجيشنا العربي ولأدوار قيادتنا الهاشمية فإننا سنرتقي فعلا إلى مستوى المسؤولية الوطنية في أداء واجباتنا بعلمية ومنهجية وليتمكن الشباب من فهم التاريخ الوطني ولنبني درعا من الثقافة الوطنية لحماية مكتسبات الوطن وتقدير كل الجهود الكبيرة التي أشادت ببنيان الوطن وعلى ركبهم سائرون في بناء الوطن الأردني النموذج بإنسانه وجيشه وقيادته.

والمعسكر أو الكامب كما كان الانجليز يسمونه. يقول محمد الشرعة أبو حابس انه احتوى آنذاك على تنك الزفته وقالونات البنزين وهو يوجد في منطقة منشية السلطة على طريق بغداد - حيفا. ويتذكر ابو حابس ان من بين حراس الكامب عودة البنوى وعيد هلال.

ويشير الشرعة أن معسكر كامب زاهية وضع به الأسرى اليهود, يقع في منطقة صحراوية مكشوفة من كل الجوانب فلو حاولوا الفرار منه فإن مصيرهم الموت عطشا, ولا احد يستطيع الوصول إليهم كون المنطقة مكشوفة.

ويشاركه القول الشيخ نزال الزيت العدول السرحان قائلا, إن هذا المكان يعيدنا إلى الماضي الخالد العابق بتضحيات جيش الهاشميين في فلسطين وفي الدول العربية الذي ما توانى يوما عن تلبية الفزعة لأي بلد إذ يلبي النداء مدافعا عن الأرض العربية بالشهداء والدماء الذكية.

ويضيف الشرعة الذي كان عمره بتلك الفترة حوالي 8 سنوات أن أعمامه واقرباءه الذين كانوا في الجيش اخبروه عن الأسرى اليهود بكامب زاهية.

ويتحدث شاهد العيان الشرعة عن هذا الكامب قائلا انه عبارة عن مكان كان يوضع فيه تنك الزفتة وجالونات البنزين, ويوجد في منطقة صحراوية مكشوفة لايوجد فيها اي مقومات الحياة, فلم يكن لدينا آنذاك ابار ارتوازية للمياه وانما كنا نذهب الى الاماكن التي يوجد فيها اثار وبداخلها ابار لجمع المياه.

ويذهب الى القول انهم عندما كانوا يرعون الغنم بعد رحيل المعسكر كانت اغنامهم تلتصق بها الزفتة وتؤذيها. مؤكدا للزوار أنه إذا تم الحفر الآن بالمكان لوجدوا بقايا هذه الصفائح.

وهذا المعسكر يقع على مقربة من خط نقل نفط التابلاين الذي كان يأتي من العراق إلى حيفا إبان الحكم الانجليزي للعراق, ويسمى هذا المكان الذي كان يتواجد به الكامب منشية السلطة.

ويقول فرحان حمود العيسى وهو ضابط متقاعد عسكري أتذكر أحاديث زملائنا في خنادق البطولة والرجولة والشرف عن تضحيات من سبقونا الذين خاضوا معارك فلسطين, ونحن نعتز بالجيش العربي وقيادتنا الهاشمية وأردننا الغالي الذي ضحى بالغالي والنفيس من اجل أمته العربية.

مدير آثار المفرق

يقول مدير آثار محافظة المفرق د. عبدالقادر الحصان ان هذه الثكنة الحصينة تقع في الجهة الجنوبية الوسطى من مدينة ام الجمال الاثرية وقد تم بناء هذا المعسكر في القرن الثالث الميلادي (287م) من قبل الامبراطور ذيوكلتيانس; وللحصن العسكري بوابة وحيدة من الحجر البازلت من الجهة الشرقية وتعلو البوابة سقاطة حجرية للدفاع عن البوابة والقلعة لها برج في الزاوية الجنوبية الغربية بارتفاع خمسة طوابق للمراقبة والمتابعة وهناك ساحة سماوية وسطى ومرابط للخيول في الجهة الشمالية ومقر القيادة العسكرية في الجهة الغربية الوسطى على هيئة بناء مكون من ثلاثة طوابق.

ويضيف الحصان في العصر البيزنطي تحول الموقع بعد توسعته من جهة الشرق بكنيسة للصلاة ليصبح ديرا لتدريس وتخريج الرهبان ورعاية اقطاعيات الكنيسة وقد استخدم الموقع على مر العصور لحصانته عسكريا.

ويشير الحصان بقوله في العصر الحديث استخدمه سلطان باشا الاطرش في حربه ضد الفرنسيين وقد استعمله الجيش العربي مركز اعتقال للجنود اليهود في حرب 1948م. مبينا ان دائرة الاثارالعامة ستقوم بصيانة وترميم هذا المعلم الاثري السياحي المهم وستنجز مجموعة من الاعمال على رأسها منشور عن ام الجمال باللغتين العربية والانجليزية ووضع لافتات امام كل موقع على حده باللغتين العربية والانجليزية.

معارك كفار عصيون 13/5/1948

معركة كفار عصيون الأولى سببها الاعتداء على الأميرة مقبولة وهي زوجة القنصل العراقي في القدس الشريف حسين بن ناصر, وقعت المعركة قبل انتهاء الانتداب البريطاني بيومين وأسباب قيامها قطع الطريق الرئيسي بين بيت لحم والخليل حيث موقعها منتصف الطريق وقائد المعركة, قائد سرية المدرعات الأولى من كتيبة المشاة الأولى الملازم/1حمد أبو دخينه وبإسناده سرية مشاة من كتيبة المشاة الثالثة وفئة هاون ومدافع 6 رطل مجرور. ومن ضباط السرية مساعده الملازم فناطل ثنيان المحارب الزبن, وشارك فيها قسم من أهالي الخليل بقيادة الشيخ محمد علي الجعبري ومن ضباطها الذين جرحوا جراحا بليغة فيها م/1 محمد مفلح السحيم الجحاوشه. ومن بين شهداء معركة كفار عصيون الشهيد الجندي الأول خلف عبد العزيز مطلق العدوان والد وزير الدولة لشؤون الإعلام الزميل طاهر العدوان, إلى جانب 7 شهداء من الجيش العربي بهذه المعركة, وجرح (23) جنديا أردنيا.

وفي يوم 14 أيار 1948 وبعد قتال عنيف احتلت المستعمرة واستسلمت المستعمرات الثلاث المجاورة لها بإشراف ممثلي الصليب الأحمر فأخذ الجيش جميع المحاربين والمحاربات أسرى وكان عددهم 287 أسيرا وأسيرة منهم 86 فتاة, من بينهم ابنة احد مؤسسي الكيان الصهيوني شرتوك وهي برتبة ملازم/.1 أما الشيوخ والنساء والأطفال فقد تم تسليهم إلى الصليب الأحمر, وتم نقل الأسرى من الخليل إلى بيت لحم ومن ثم إلى معسكر أم الجمال.

وكفار عصيون واحدة من مجموعة المستعمرات التي أنشأها الصهاينة في مناطق إستراتيجية مشرفة تتحكم بطريق القدس بيت لحم, الخيل وهيؤوها لتؤدي دورا عسكريا منذ صدور قرار التقسيم سنة .1947 وقد احتل الصهاينة بناية تابعة للكنيسة الأرثوذكسية قربتهم إلى الطريق وأخذوا يطلقون منها النيران على السيارات العربية المارة ويوما بعد يوم ازدادت الاعتداءات من هذه المستعمرة وذلك منذ بداية أيام ,48 حتى غدا اجتياز هذا الجزء من الطريق أمرا متعذرا لأهالي فلسطين. إضافة إلى أن الطريق كان شريانا حيويا للجيش الأردني الذي كان يستمد أسلحته ومعداته آنذاك من قناة السويس, كما كانت تتولى إحدى سرايا الجيش العربي مهام الحماية في غزة ورفح وكان لا بد من استمرارية الاتصال بهم من شرقي الأردن.

وبعد انتهاء المعركة صار الصهاينة يتجمعون بشكل جماعات ملقين أسلحتهم على الأرض إلا واحدا كان يرتدي بنطلونا رصاصيا طويل القامة يعتقد أنه القائد اليهودي وبينما كان الجند يطاردنه قام أحد الجنود الأردنيين برمي قنبلة يدوية عليه (63) فأمسك بها وأعادها على الجند, فانفجرت فوق رؤوسهم وتسببت بإصابة نواف الجبر الحمود برجله اليسرى أدت إلى حدوث إعاقة له.

وتم احتلال كفار عصيون من قبل الجيش العربي بينما مدرعات أبو دخينه كانت تتجول في المطار و قد تمكنوا من اعتقال ابنة موسى شريت وهو زعيم يهودي كبير وعدد آخر من الفتيات كن من بين المحاربين وتم تسليمهن إلى قائد الفئة الرابعة سالم المراحلة الذي بدوره سلمهن إلى الملازم حسين المفلح ثم تمكن الملازم حمد العبد الله أبو دخينه من استلامهن وترحيلهن باحدى مدرعاته إلى الخليل. وقد قتل من العدو أكثر من 300 شخص بهذه المعركة. ولم يفقد من جنود الجيش العربي سوى اثنين هما الشهيدان الجندي الأول خلف العدوان والد وزير الدولة لشؤون الاعلام الزميل طاهر العدوان, والشهيد محمد علي عبد الرحيم, أما الخسائر المادية فلم تكن شيئا. لذلك سلم اليهود مستعمرتين بجانب كفار عصيون من دون قتال باليوم الثاني من احتلال كفار عصيون وهي الجبيلا.

معركة باب الواد

خاضت المعركة كتيبة المشاة الرابعة وقائدها المقدم حابس ارفيفان المجالي, وتكبد العدو فيها خسائر فادحة أثناء هجومها منتصف ليلة 15-16/7/.1948 وأطلق عليها الملك عبدالله الاول الكتيبة الرابحة بدلا من الرابعة ومن ضباطها النقيب علي مطلق الهباهبة, النقيب محمود موسى العبيدات والملازم/1 فنخور سليمان الشوبكي.

واشتدت معارك باب الواد في محاولة صهيونية لفك الحصار عن القدس,فقد تحطمت كل الهجمات بفضل استبسال وصمود الكتيبة, فوقع أكثر من هجوم إسرائيلي شرس,بلغ أربع هجمات متتالية من جبهة باب الواد وكان أكثر الهجمات في 28 أيار 1948 والتي فشلت تماما وسقط المهاجمون قتلى واسرى.

ومن بين الأسرى شارون الذي تم تسليمه إلى الصليب الأحمر كونه جريحا, لأن الجيش الأردني لا يأسر الجرحى.

وفي باب الواد كانت الكتيبة السادسة بقيادة عبدالله التل تحاصر اليهود في حارتهم في القدس, ونتيجة فشل الهجوم في باب الواد, إذ اجبرت اليهود في القدس إلى الاستسلام لقائد الكتيبة السادسة عبدالله التل.

وقام الجيش العربي الأردني بفرز الرجال القادرين على حمل السلاح, ونقلهم إلى معسكر الأسرى في أم الجمال وبلغ عددهم 340 مقاتل يهودي وأسرهم ونقلهم إلى المفرق.

وتمثل حرب 1948م, صورة ناصعة من تضحيات جنوده الذين يؤمنون بأنهم يقاتلون غزاة عصاة, ويؤمنون بأن مصير كل غاز للأرض الدمار والهلاك. ولم تقتصر التضحيات على الجيش فقط بل شارك المتطوعون الأردنيون بفاعلية. وعلى أثر ذلك, تم توقيع اليهود اتفاقية التسليم بتاريخ 28 أيار من عام 1948م.

ونصت الاتفاقية على ما يلي: الفريق الأول: وكيل القائد عبدالله التل والفريق الثاني: قائد الهاجاناه في القدس القديمة, بناء على طلب المقدم من يهود القدس القديمة للاستسلام قدم الفريق الأول الشروط للفريق الثاني وهي, إلقاء السلاح وتسليمه للفريق, وأخذ جميع المحاربين من الرجال أسرى حرب, والسماح للشيوخ من الرجال والنساء والأطفال ومن كانت جراحهم خطيرة, بالخروج إلى الأحياء اليهودية في القدس الجديدة.

وقع اليهود وثيقة استسلام مع عبدالله التل بتاريخ 28 أيار 1948 هي الأولى في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي أو الفريدة من نوعها حتى الآن.

مصير الأسرى

وبلغ مجموع الأسرى اليهود في قبضة الجيش العربي الأردني 672 أسيرا بقوا حوالي ثلاثة أشهر في أم الجمال في معسكر كان مستخدما للجيش, وفي مفاوضات فك أسراهم قاموا بأسر وحجز عدد كبير من أهالي اللِّد والرملة وبعض أنحاء فلسطين وطلبوا الإفراج عن أسراهم مقابل الإفراج عن المواطنين الفلسطينيين وكانت توجيهات الملك عبدالله الأول المبادلة لضمان الإفراج عمن أُحتجز من ابناء اللِّد والرملة.

وفي هذه الجولة تذكرنا شهيد الهاشميين في القدس الشريف المغفور له الملك عبدالله الاول بين الحسين والابطال الاردنيين امثال المرحوم الشهيد وصفي التل وكل الشهداء الذين استشهدوا دفاعا عن فلسطين, وتذكرنا المحارب الفذ الذي رفض مصافحة شارون البطل المرحوم حابس المجالي. الذي قيل فيه ( كتيبة قايدها حابس تقش الاخضر مع اليابس).

(العرب اليوم )

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Blog Archive

المشاركات الشائعة خلال 7 أيام

Histats

Volutpat quisque sed et aliquam

free counters

الاسم الكامل لصاحب المدونة

ALMafrag/إرشيد محمد إرشيد شحادة حميدان مفلح الراشد الهويّن الجرايدة عبدالحق محمد صالح سليمان حمد الأمير جراد/Jordan